Oktober 28, 2020

PP. Tanggir Tuban

PP. Raudlatut Thalibin

HASIL KEPUTUSAN BMK-49 || SE-JAWA MADURA.

HASIL KEPUTUSAN BAHTSUL MASA’IL KUBRO SE JAWA MADURA KE – 49

PONDOK PESANTREN RAUDLATUT THALIBIN TANGGIR TUBAN

(Sabtu – Ahad 16 Jumadil Ula 1441 H / 11 – 12 Januari 2020 M)

 

1. WACANA SERTIFIKASI, SYARAT PERKAWINAN DIPERSULIT

Deskripsi Masalah :
     Liputan6.com, Jakarta – Menteri Koordinator Bidang Pembangunan Kemanusiaan dan Kebudayaan (Menko PMK) Muhadjir Effendy mendorong penerapan sertifikat pernikahan untuk calon pengantin baru. Sertifikasi ini rencananya mulai diterapkan pada 2020.
“Setiap siapapun yang memasuki perkawinan mestinya mendapatkan semacam  upgrading  tentang bagaimana menjadi pasangan berkeluarga, terutama dalam kaitannya dengan reproduksi. Karena mereka kan akan melahirkan anak yang akan menentukan masa depan bangsa ini,” kata Muhadjir di SICC, Bogor, Jawa Barat, Rabu 13 November 2019.
     Dengan sertifikasi tersebut, pengantin baru juga bisa memahami tentang kesehatan anak. Maka dari itu, pendidikan untuk pengantin baru perlu diberikan, khususnya calon ibu.
“Di situ lah informasi penyakit-penyakit yang berbahaya untuk anak, termasuk stunting segala itu harus diberikan. Untuk memastikan bahwa dia memang sudah cukup menguasai bidang-bidang pengetahuan yang harus dimiliki itu harus diberikan sertifikat,” tuturnya.
Muhadjir mengatakan, pasangan yang belum lulus sertifikasi tidak diizinkan menikah. “Ya, sebelum lulus mengikuti pembekalan enggak boleh nikah,” kata Muhadjir di Kompleks Istana Kepresidenan Jakarta, Kamis 14 November 2019.
     Muhadjir menjelaskan, program sertifikasi pernikahan berbeda dengan konseling pranikah yang sudah dijalankan Kantor Urusan Agama (KUA). Selama ini, KUA hanya menjelaskan, tentang tujuan pernikahan, hak dan kewajiban suami-isteri kepada calon mempelai sebelum acara pernikahan. Sementara sertifikasi persiapan perkawinan akan memberikan pengetahuan yang lebih komprehensif kepada calon mempelai mulai dari kesehatan reproduksi, pencegahan terhadap berbagai macam penyakit, persiapan menjelang kehamilan hingga cara merawat anak. Dia mengatakan, sertifikasi pernikahan tidak dipungut biaya atau gratis. Program sertifikasi persiapan perkawinan ini juga bertujuan menekan angka perceraian di Tanah Air.
Dengan adanya program tersebut calon pasangan pengantin sudah dibekali pengetahuan dan pemahaman yang sangat cukup tentang pernikahan.
“Misalnya dia kan harus dibekali juga tentang ekonomi keluarga atau ekonomi kerumahtanggaan.

Kemudian masalah kesehatan, kesehatan reproduksi terutama agar bisa menyiapkan anak-anak yang nanti akan menjadi generasi penerus bangsa ini harus lebih berkualitas,” terang Muhadjir.
Sementara itu, Menteri Pemberdayaan Perempuan dan Perlindungan Anak I Gusti Ayu Bintang Darmavati mengatakan sertifikasi persiapan perkawinan bisa mencegah pernikahan dini.

(Sail : PP. Al Anwar)

Pertanyaan:
Benarkan wacana sertifkasi dan larangan nikah bagi yg tidak bersertifikat sebagaimana di atas?

Jawaban :
Wacana pemerintah mewajibkan sertifikat untuk pengantin itu dibenarkan, jika berpijak pada maslahah syar’iyyah ( مصلحة شرعية)

REFERENSI

Qowa’id Al-Ahkam Juz 2 Hal. 75.
Al-Mustashfa Juz Awwal Hal. 276-278.
Qowa’id Al-Ahkam Juz 1 Hal. 12.
Al-Asybah Wa Nadzo’ir Juz 1 Hal. 233.
Bughyah Al- Musytarsidin Juz 1 Hal. 10

( قواعد الأحكام في مصالح الأنام – (ج 2 / ص 75)
فصل: في تصرف الولاة ونوابهم يتصرف الولاة ونوابهم بما ذكرنا من التصرفات بما هو الأصلح للمولى عليه درءا للضرر والفساد، وجلبا للنفع والرشاد، ولا يقتصر أحدهم على الصلاح مع القدرة على الأصلح إلا أن يؤدي إلى مشقة شديدة، ولا يتخيرون في التصرف حسب تخيرهم في حقوق أنفسهم مثل أن يبيعوا درهما بدرهم، أو مكيلة زبيب بمثلها لقول الله تعالى: {وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}، وإن كان هذا في حقوق اليتامى فأولى أن يثبت في حقوق عامة المسلمين فيما يتصرف فيه الأئمة من الأموال العامة؛ لأن اعتناء الشرع بالمصالح العامة أوفر وأكثر من اعتنائه بالمصالح الخاصة، وكل تصرف جر فسادا أو دفع صلاحا فهو منهي عنه كإضاعة المال بغير فائدة، وإضرار الأمزجة لغير عائدة، والأكل على الشبع منهي عنه؛ لما فيه من إتلاف الأموال، وإفساد الأمزجة، وقد يؤدي إلى تفويت الأرواح، ولو وقعت مثل قصة الخضر عليه السلام في زماننا هذا لجاز تعييب المال حفظا لأصله ولأوجبت الولاية ذلك في حق المولى عليه حفظا للأكثر بتفويت الأقل فإن الشرع يحصل الأصلح بتفويت المصالح، كما يدرأ الأفسد بارتكاب المفاسد، وما لا فساد فيه ولا صلاح فلا يتصرف فيه الولاة على المولى عليه إذا أمكن الانفكاك عنه.

( المستصفى الجزء الأول صـ 286 – 287
أما المصلحة فهي عبارة في الأصل عن جلب منفعة أو دفع مضرة ولسنا نعني به ذلك فإن جلب المنفعة ودفع المضرة مقاصد الخلق وصلاح الخلق في تحصيل مقاصدهم لكنا نعني بالمصلحة المحافظة على مقصود الشرع ومقصود الشرع من الخلق خمسة وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة.

( قواعد الأحكام فى مصالح الأنام الجزء الأول ص: 12
المصلحة ما يترتب على الفعل ويبعث على الصلاح ومنه سمى ما يتعاطاه الإنسان من الأعمال الباعث على نفعه مصلحة المصلحة المثوبة . المصيبة مالا يلائم الطبع

( الأشباه والنظائر – شافعي – (ج 1 / ص 233(
القاعدة الخامسة تصرف الإمام على الرعية منوط بالمصلحة هذه القاعدة نص عليها الشافعي و قال منزلة الإمام من الرعية منزلة الولي من اليتيم قلت : و أصل ذلك : ما أخرجه سعيد بن منصور في سننه قال حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب قال : قال عمر رضي الله عنه : إني أنزلت نفسي من مال الله بمنزلة والي اليتيم إن احتجت أخذت منه فإذا أيسرت رددته فإن استغنيت استعففت.

( بغية المسترشدين – (ج 1 / ص 10)
(مسألة : ي) : لا يحل لعالم أن يذكر مسألة لمن يعلم أنه يقع بمعرفتها في تساهل في الدين ووقوع في مفسدة ، إذ العلم إما نافع : كالواجبات العينية يجب ذكره لكل أحد ، أو ضار : كالحيل المسقطة للزكاة ، وكل ما يوافق الهوى ويجلب حطام الدنيا ، لا يجوز ذكره لمن يعلم أنه يعمل به ، أو يعلمه من يعمل به ، أو فيه ضرر ونفع ، فإن ترجحت منافعه ذكره وإلا فلا ، ويجب على العلماء والحكام تعليم الجهال ما لا بد منه مما يصح به الإسلام من العقائد ، وتصح به الصلاة والصوم من الأحكام الظاهرة ، وكذا الزكاة والحج حيث وجب.

Pertanyaan:
Wajibkah calon pengantin memahami kesehatan reproduksi, pencegahan, penyakit, hingga cara merawat anak?

Jawaban :
Tidak wajib secara ‘ain, karena mempelajari hal-hal tersebut. Pada dasarnya adalah fardu kifayah kecuali bila ada perintah dari imam.


REFERENSI

Ihya’ Ulumuddin Juz 1 Hal. 15
Al-Wajiz Hal. 282-283
Bughyah Al- Musytarsidin Juz 1 Hal. 189

( إحياء علوم الدين – (ج 1 / ص 15)
بيان العلم الذي هو فرض كفاية اعلم أن الفرض لا يتميز عن غيره إلا بذكر أقسام العلوم والعلوم بالإضافة إلى الغرض الذي نحن بصدده تنقسم إلى شرعية وغير شرعية؛ وأعني بالشرعية ما استفيد من الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه، ولا يرشد العقل إليه مثل الحساب، ولا التجربة مثل الطب، ولا السماع مثل اللغة: فالعلوم التي ليست بشرعية تنقسم إلى ما هو محمود وإلى ما هو مذموم وإلى ما هو مباح، فالمحمود ما يرتبط به مصالح أمور الدنيا كالطب والحساب وذلك ينقسم إلى ما هو فرض كفاية وإلى ما هو فضيلة وليس بفريضة: أما فرض الكفاية فهو علم لا يستغني عنه في قوام أمور الدنيا كالطب، إذ هو ضروري في حاجة بقاء الأبدان. وكالحساب؛ فإنه ضروري في المعاملات وقسمة الوصايا والمواريث وغيرهما. وهذه هي العلوم التي لو خلا البلد عمن يقوم بها حرج أهل البلد. وإذا قام بها واحد كفى وسقط الفرض عن الآخرين. فلا يتعجب من قولنا إن الطب والحساب من فروض الكفايات فإن أصول الصناعات أيضاً من فروض الكفايات فإن أصول الصناعات أيضاً من فروض الكفايات كالفلاحة والحياكة والسياسة بل الحجامة والخياطة. فإنه لو خلا البلد من الحجام تسارع الهلاك إليهم وحرجوا بتعريضهم أنفسهم للهلاك. فإن الذي أنزل الداء أنزل الدواء وأرشد إلى استعماله وأعد الأسباب لتعاطيه. فلا يجوز التعرض للهلاك بإهماله. وأما ما يعد فضيلة لا فريضة فالتعمق في دقائق الحساب وحقائق الطب وغير ذلك مما يستغنى عنه. ولكنه يفيد زيادة قوة في القدر المحتاج إليه. وأما المذموم فعلم السحر والطلسمات وعلم الشعبذة والتلبيسات. وأما المباح منه فالعلم بالأشعار التي لا سخف فيها. وتواريخ الأخبار وما يجري مجراه.

( الوجيز ص : 382-283
1- الضروريات: ويقصد بها المصالح التى تتوقف عليها حياة الناس وقيام المجتمع واستقراره بحيث إذا فاتت اختل نظام الحياة وساد الناس هرج ومرج وعمت أمورهم والاضطراب ولحقهم الشقاء فى الدنيا والعذاب فى الآخرة وهذه الضروريات هى: الدين والنفس والعقل والنسل والمال 2- الحاجيات: وهى الأمور التى تحتاج إليها الناس لرفع الحرج والمشقة عنهم وإذا فاتت لا يختل نظام الحياة ولكن يلحق الناس المشقة والعنت والضيق 3- التحسينيات: وهى التى تجعل أحوال الإنسان تجرى على مقتضى الأدب العالية والخلق القويم وإذا فاتت لا يختل نظام الحياة ولا يلحق الناس المشقة والحرج ويترتب على هذا وجوب رعايتها بهذا الترتيب بمعنى أنه لا يجوز العناية بالحاجيات إذا كانت مراعاتها تختل بالضروريات ولا يجور مراعاة التحسينيات إذا كان فى ذلك إخلال بالضروريات والحاجيات

( بغية المسترشدين – (1 / 189)
(مسألة : ك) : يجب امتثال أمر الإمام في كل ما له فيه ولاية كدفع زكاة المال الظاهر ، فإن لم تكن له فيه ولاية وهو من الحقوق الواجبة أو المندوبة جاز الدفع إليه والاستقلال بصرفه في مصارفه ، وإن كان المأمور به مباحاً أو مكروهاً أو حراماً لم يجب امتثال أمره فيه كما قاله (م ر) وتردد فيه في التحفة ، ثم مال إلى الوجوب في كل ما أمر به الإمام ولو محرماً لكن ظاهراً فقط ، وما عداه إن كان فيه مصلحة عامة وجب ظاهراً وباطناً وإلا فظاهراً فقط أيضاً ، والعبرة في المندوب والمباح بعقيدة المأمور ، ومعنى قولهم ظاهراً أنه لا يأثم بعدم الامتثال ، ومعنى باطناً أنه يأثم اهـ. قلت : وقال ش ق : والحاصل أنه تجب طاعة الإمام فيما أمر به ظاهراً وباطناً مما ليس بحرام أو مكروه ، فالواجب يتأكد ، والمندوب يجب ، وكذا المباح إن كان فيه مصلحة كترك شرب التنباك إذا قلنا بكراهته لأن فيه خسة بذوي الهيئات ، وقد وقع أن السلطان أمر نائبه بأن ينادي بعدم شرب الناس له في الأسواق والقهاوي ، فخالفوه وشربوا فهم العصاة ، ويحرم شربه الآن امتثالاً لأمره ، ولو أمر الإمام بشيء ثم رجع ولو قبل التلبس به لم يسقط الوجوب اهـ.

Pertanyaan:
Alih-alih mencegah pernikahan dini, benarkah dukungan penuh menteri perlindungan anak terhadap wacana semacam itu?

Jawaban :
c) IDEM

2. DA’WAH SANTRI
Deskripsi Masalah :
     Sapto adalah santri salah satu Pondok Pesantren di Jawa Timur, ia termasuk santri yang rajin dan giat, Sapto pun memiliki rutinitas da’wah di Desa Kembang. Pada suatu hari Sapto diajak oleh Kepala Desa Kembang dan sebagian masyarakat untuk menghadiri acara tayuban di desa tersebut, tanpa pikir panjang, Sapto pun bersedia menghadiri undangan acara tersebut dengan alasan, semoga dengan kehadiran Sapto bisa menjadikan semua warga desa suka dengan Sapto dan dapat dengan mudah mengikuti kata-kata Sapto untuk meninggalkan kemaksiatan, seperti minum-minuman keras dll.
Tibalah Sapto pada hari H acara tayuban di Desa Kembang. Singkat cerita, Sapto pun hadir di acara tersebut bersama rombongan Kepala Desa dan menempati kursi undangan VIP. Lima menit kemudian Sapto sedikit kaget dengan banyaknya botol-botol minuman keras yang tertata rapi di setiap meja undangan.
Tak lama berselang, satu persatu minuman keras dinikmati oleh setiap undangan yang hadir, Sapto pun lantas berkata pada Kepala Desa “silahkan Pak kalo mau minum, tidak usah malu dengan saya”. Dalam pikiran Sapto, mudah-mudahan dengan tindakan ini Bapak Kepala Desa dan warga yang hadir semakin empati dengan Sapto dan bisa dengan mudah Sapto arahkan pada syariat Agama Islam.
Berkat tindakan Sapto itu, suasana acara tayuban semakin meriah, karena semua warga desa merasa nyaman dengan sikap Sapto yang tidak melakukan penolakan atas semua kegiatan maksiat yang ada dalam acara tayuban.

(Sail : MM PP. TANGGIR)


Pertanyaan:
Apa hukumnya Sapto menghadiri acara tayuban dengan alasan sesuai deskripsi di atas?

Jawaban :
a) Hukumnya Haram, karena sapto tidak bisa menghilangkan munkarot.
*catatan: kecuali dilakukan oleh orang-orang Khos.

REFERENSI

Al-Hawiy Al-Kabir Juz 9 Hal. 1334
Ihya’ Ulumuddin Juz 2 Hal. 175
Al-Minan Al-Kubro Hal. 257
Ihya’ Ulumuddin Juz 3 Hal. 342
Al-Manhaj As-Sawiy Hal. 310

( الحاوى الكبير ـ الماوردى – دار الفكر – (ج 9 / ص 1334)
قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ : وَهَذَا كَمَا قَالَ ، إِذَا دُعِيَ إِلَى وَلِيمَةٍ وَفِيهَا خُمُورٌ أَوْ مَلَاهِي أَوْ مَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنَ الْمَعَاصِي ، فَلَا يَخْلُو أَنْ يَكُونَ عَالِمًا بِهِ قَبْلَ حُضُورِهِ أَوْ غَيْرَ عَالِمٍ ، فَإِنْ عَلِمَ بِهِ قَبْلَ حُضُورِهِ ، فَلَهُ حَالَتَانِ : أَحَدُهَا : أَنْ يَقْدِرَ عَلَى إِنْكَارِهِ وَإِزَالَتِهِ ، فَوَاجِبٌ عَلَيْهِ أَنْ يَحْضُرَ ؛ لِأَمْرَيْنِ : أَحَدُهُمَا : لِإِجَابَةِ الدَّاعِي .وَالثَّانِي : لِإِزَالَةِ الْمُنْكَرِ .الجزء التاسع < 563 > وَالْحَالُ الثَّانِيَةُ : أَلَّا يَقْدِرَ عَلَى إِزَالَتِهِ ، فَفَرْضُ الْإِجَابَةِ قَدْ سَقَطَ ، وَأَوْلَى أَلَّا يَحْضُرَ ، وَفِي جَوَازِ حُضُورِهِ وَجْهَانِ : أَحَدُهُمَا – وَهُوَ الْأَظْهَرُ – : أَنَّهُ لَا يَجُوزُ لِمَا فِي حُضُورِهِ مِنْ مُشَاهَدَةِ الْمُنْكَرِ وَالرِّيبَةِ الدَّاخِلَةِ عَلَيْهِ ، وَقَدْ قَالَ النَّبِيُّ {صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ} : دَعْ مَا يُرِيبُكَ إِلَى مَا لَا يُرِيبُكَ . وَالْوَجْهُ الثَّانِي : يَجِبُ لَهُ الْحُضُورُ ، وَإِنْ كَرِهَ لَهُ ؛ لِأَنَّهُ رُبَّمَا أَحْشَمَهُمْ حُضُورُهُ ، فَكَفُّوا وَأَقْصَرُوا ، وَقَدْ حُكِيَ أَنَّ الْحَسَنَ الْبَصْرِيَّ وَمُحَمَّدَ بْنَ كَعْبٍ الْقُرَظِيَّ دُعِيَا إِلَى وَلِيمَةٍ ، فَسَمِعَا مُنْكَرًا ، فَقَامَ مُحَمَّدٌ لِيَنْصَرِفَ فَجَذَبَهُ الْحَسَنُ ، وَقَالَ : اجْلِسْ وَلَا يَمْنَعْكَ مَعْصِيَتُهُمْ مِنْ طَاعَتِكَ . وَإِنْ لَمْ يَعْلَمْ بِمَا فِي الْوَلِيمَةِ مِنَ الْمَعَاصِي ، فَعَلَيْهِ الْإِجَابَةُ ، وَلَا يَكُونُ خَوْفُهُ مِنْهَا عُذْرًا فِي التَّأْخِيرِ عَنْهَا ؛ لِجَوَازِ أَلَّا يَكُونَ ، فَإِنْ حَضَرَ ، وَكَانَتْ بِحَيْثُ لَا يُشَاهِدُهَا وَلَا يَسْمَعُهَا أَقَامَ عَلَى حُضُورِهِ وَلَمْ يَنْصَرِفْ ، وَإِنْ سَمِعَهَا وَلَمْ يُشَاهِدْهَا لَمْ يَتَعَمَّدِ السَّمَاعَ ، وَأَقَامَ عَلَى الْحُضُورِ ؛ لِأَنَّ الْإِنْسَانَ لَوْ سَمِعَ فِي مَنْزِلِهِ مَعَاصِيًا مِنْ دَارِ غَيْرِهِ لَمْ يَلْزَمْهُ الِانْتِقَالُ عَنْ مَنْزِلِهِ ، كَذَلِكَ هَذَا ، وَإِنْ شَاهَدَهَا جَازَ لَهُ الِانْصِرَافُ ، وَلَمْ يَلْزَمْهُ الْحُضُورُ إِنْ لَمْ تُرْفَعْ ، وَفِي جَوَازِ إِقَامَتِهِ مَعَ حُضُورِهَا إِذَا صَرَفَ طَرَفَهُ عَنْهَا مَا ذَكَرْنَا مِنَ الْوَجْهَيْنِ .

( إحياء علوم الدين – (ج 2 / ص 175)
منكرات الضيافة فمنها فرش الحرير للرجال فهو حرام. وكذلك تبخير البخور في مجمرة فضة أو ذهب، أو الشراب أو استعمال ماء الورد في أواني الفضة أو ما رءوسها من فضة. ومنها إسدال الستور وعليها الصور. ومنها سماع الأوتار أو سماع القينات. ومنها اجتماع النساء على السطوح للنظر إلى الرجال مهما كان في الرجال شباب يخاف الفتنة منهم، فكل ذلك محظور منكر يجب تغييره. ومن عجز عن تغييره لزمه الخروج، ومن لم يجز له الجلوس فلا رخصة له في الجلوس في مشاهدة المنكرات. و أما الصور التي على النمارق والزرابي المفروشة فليس منكراً. وكذلك على الأطباق والقصاع، لا الأواني المتخذة على شكل الصور، فقد تكون رءوس بعض المجامر على شكل طير فذلك حرام يجب كسر مقدار الصورة منه. وفي المكحلة الصغيرة من الفضة خلاف، وقد خرج أحمد بن حنبل عن الضيافة بسببها. ومهما كان الطعام حراماً، أو كان الوضع مغصوباً أو كانت الثياب المفروشة حراماً فهو من أشد المنكرات، فإن كان من فيها من يتعاطى شرب الخمر وحده فلا يجوز الحضور، إذ لا يحل حضور مجالس الشرب وإن كان مع ترك الشرب، ولا يجوز مجالسة الفاسق في حالة مباشرته للفسق، وإنما النظر في مجالسته بعد ذلك، وأنه هل يجب بغضه في الله ومقاطعته كما ذكرناه في باب الحب والبغض في الله؟ وكذلك إن كان فيهم من يلبس الحرير أو خاتم الذهب فهو فاسق لا يجوز الجلوس معه من غير ضروره. فإن كان الثوب على صبي غير بالغ فهذا في محل النظر. والصحيح أن ذلك منكر ويجب نزعه عنه إن كان مميزاً لعموم قوله عليه السلام، ” هذان حرام على ذكور أمتي ” وكما يجب منع الصبي من شرب الخمر – لا لكونه مكلفاً، لكن لأنه يأنس به، فإذا بلغ عسر عليه الصبر عنه

( المنن الكبرى للإمام الشعراني صـ : 257
وكان سيدي علي الخواص رضي الله عنه يقول : لا ينبغي أن يتواضع للفسقة إلا الدعاة إلى الله من العلماء العاملين لأمنهم على أنفسهم من الفتنة بمخالطتهم بخلاف العامة لأنهم ربما مالو إلى محبة أهل المعاصي ووقعوا فيما وقعوا فيه انتهى. فعلم أنه لا لوم على الدعاة إلى الله تعالى من العلماء العاملين في تليينهم الكلام للفسقة فقصد صحيح كأن يقصد بذلك تمييل قلوبهم إلى محبتهم حتى يصغوا لنصحهم فإن التكبر على فسقة وإظهار احتقارهم مما ينفر قلوبهم , وتأمل يا أخي الصياد إذا اصطاد سمكة كبيرة وخاف على خيطه أن ينقطع كيف يخدعها ويرخي له الخيط حتى تبعد ثم يسحبها مسارقة شيئا فشيئا حتى تدخل تحت يده ويقبض عليها وكذلك العصاة فإنهم مارقون من طريق الاستقامة وقد ضرب بينهم وبين محبة المأمورات الشرعية بسور فلا فلا يجدون لفعلها طعما بخلاف المعاصي فإن نفوسهم كادت تطبع على محبتها فكأن أهل المعاصي صاروا أعداء لأهل الطاعات. وقد رأيت مرة فقيها رأى شخصا في الحمام قد كشف عن فخذيه فحركه برجله على وجه الازدراء والاحتقار وقال غط فخذك يا قليل الدين فتحركت نفس لك الشخص ونزع المئزر من وسطه ورماه وقال ما عدت أجلس إلا عريانا وحكارة فيك يا فقيه , ولو أن الفقيه كان قال له بشفقة ورحمة وعدم الحتقار يا أخي أنت من ذوي المروآت ولا يعرف كل أحد عذرك في كشف فخذك وقد عرت عليك أن أحدا يرا فخذك مكشوفة ممكنا يكرهك فيزدريك ونحو ذلك لربما قال له جزاك الله عني خيرا وغطى فخذه. وقد قال المحققون من شرط الداعي إلى طريق الله تبارك وتعالى معرفته بطريق السياسة قبل الدعاء ليدعو كل إنسان من الطريق التي يسهل عليه انقياده له منها فيمهد الطريق للمدعو أولا ولو بإرسال هدية إليه أو كسوة أو بإطعامه الفاكهة أو الكنافة المبخرة المبسوسة فحينئذ يسارقه بإعلامه بما في تلك الكتبة من غضب الله تبارك وتعالى ومقته وتعسير الوصول إلى رزقه وعدم حفظه من الآفات حتى أن صاحب الكتب يبادر إلى سماع النصح والعمل به لما يرى لنفسه في ذلك من الحظ والمصلحة من الدنيا والأخرة. قال الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة (النحل : 125)

( إحياء علوم الدين – (ج 2 / ص 342)
وشأن الفقيه وحرفته تبليغ ما بلغه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فإن العلماء هم ورثة الأنبياء وللإنسان أن يقعد في بيته ولا يخرج إلى المسجد لأنه يرى الناس لا يحسنون الصلاة بل إذا علم ذلك وجب عليه الخروج للتعليم والنهي وكذا كل من تيقن أن في السوق منكرا يجري على الدوام أو في وقت بعينه وهو قادر على تغييره فلا يجوز له أن يسقط ذلك عن نفسه بالقعود في البيت بل يلزمه الخروج فإن كان لا يقدر على تغيير الجميع وهو محترز عن مشاهدته ويقدر على البعض لزمه الخروج لأن خروجه إذا كان لأجل تغيير ما يقدر عليه فلا يضره مشاهدة ما لا يقدر عليه وإنما يمنع الحضور لمشاهدة المنكر من غير غرض صحيح

( المنهج السوي صـ : 310
قال سيدنا الإمام أحمد بن حسن العطاس نفع الله به خصلتان يحتاج إليهما الداعي إلى الله والقاضي اللين والسياسة والإلزام إذا كان بهاتين الخصلتين لا ينقل قال الله تعالى لسيدنا موسى عليه السلام (فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى ) (طه : 44) وقال سيدنا قطب الإرشاد الحبيب عبد الله بن علوي الحداد رضي الله عنه خذ مع أهل الزمان بالرفق ما أمكنك ولا تشدد عليهم فإنحبالهم رامة وما كنت تعلمه أحدهم في يوم اجعله في ثلاثة أيام لأن قلوبهم مائلة او قال منصرفة وخصوصا الصغار ما معك منهم إلا الترقوة واللطف بهم والرفق ومثال أهل الزمان كالبعير الشارد فلا تضربه فتزيده شرودا وقال سيدنا الإمام عبد الله بن حسين بن طاهر نفع الله به ينبغي لم أمر بمعروف أو نهي عن منكر أن يكون برفق وشفقة على الخلق يأخذهم بالتدريج فإذا رآهم تاريكين لأشياء من الواجبات فليأمرهم بالأهم فالأهم فإذا فعلوا ما أمرهم به انتقل إلى غيره وأمرهم وخوهم برفق وشفقة مع عدم النظر منه لمدحهم وذمهم وعطاهم ومنعهم وإلا وقعت المداهنة وكذا إذا ارتكبوا منهيات كثيرة ولم ينتهوا بنهيه عنها كلها فليكلمهم في بعضها حتى ينتهوا ثم يتكلم في بعضها حتى ينتهوا ثم يتكلم في غيرها وهكذا انتهى من مجموع كلامه المنثور.

Pertanyaan: Bagaimana pandangan fiqih menyikapi sikap Sapto di dalam acara tayuban?

Jawaban :
b) Sikap Sapto dalam acara tersebut adalah Haram, karena ada unsur :


تقرير بالمعاصي
تحريض على المعاصي
إعانة على المعاصي

REFERENSI

Qowa’id Al-Ahkam Juz 1 Hal. 94
Is’ad Ar-Rofiq Juz 2 Hal. 93
Ihya’ Ulumuddin Juz 2 Hal. 323
Buhus fii Qodloya Fiqhiyyah Mu’asiroh Hal. 360

( قواعد الأحكام في مصالح الأنام – (ج 1 / ص 94)
المثال السادس والثلاثون: التقرير على المعاصي كلها مفسدة لكن يجوز التقرير عليها عند العجز عن إنكارها باليد واللسان، ومن قدر على إنكارها مع الخوف على نفسه كان إنكاره مندوبا إليه ومحثوثا عليه، لأن المخاطرة بالنفوس في إعزاز الدين مأمور بها كما يعذر بها في قتال المشركين، وقتال البغاة المتأولين، وقتال مانعي الحقوق بحيث لا يمكن تخليصها منهم إلا بالقتال وقد قال عليه السلام: “أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر”. جعلها أفضل الجهاد لأن قائلها قد جاد بنفسه كل الجود، بخلاف من يلاقي قرنه من القتال، فإنه يجوز أن يقهره ويقتله فلا يكون بذله نفسه مع تجويز سلامتها، كبذل المنكر نفسه مع يأسه من السلامة.

( إسعادالرفيق جـ 2 صـ 93
(و) منها (كل قول يحث) أحدا من الخلق (على) نحو فعل أو قول شىء أو استماع إلى شىء (محرم) فى الشرع ولو غير مجمع على حرمته (أو) على ما (يفتر)ه (عن) نحو فعل أو قول (واجب) عليه أو عن استماع إلى واجب فى الشرع كأن ينشطه لضرب مسلم أو سبه أو لاستماع لنحو مزمار أو يثبطه عن الصلاة أو عن رد السلام على من سلم عليه أو عن الاستماع لمن يعلمه ما وجب عليه تعلمه لأن ذلك من أوصاف المنافقين الذين وصفهم الله تعالى بقوله “والمنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف” الآية وكفى بها زجرا لمن له أدنى تمييز وسيأتى أن ترك الأمر بالمعروف من الكبائر فكيف بالنهى عن المعروف والأمر بالممنكر فإنه أقبح وأشنع لما فيه من الإعانة على سخط الله وهو مذموم سواء كان فيه رضا الناس أم لا قال عليه الصلاة والسلام “من التمس رضا الناس فى سخط الله سخط الله عليه وأسخط الناس عليه ومن أرضى الله فى سخط الناس رضى الله عنه وأرضى عنه من اسخطه رضاه”

( إحياء علوم الدين – (ج 2 / ص 323)
ولو تركت الحسبة بلوم لائم أو باغتياب فاسق أو شتمه وتعنيفه أو سقوط المنزلة عن قلبه وقلب أمثاله لم يكن للحسبة وجوب أصلا إذ لا تنفك الحسبة عنه إلا إذا كان المنكر هو الغيبة وعلم أنه لو أنكر لم يسكت عن المغتاب ولكن أضافه إليه وأدخله معه في الغيبة فتحرم هذه الحسبة لأنها سبب زيادة المعصية وإن علم أنه يترك تلك الغيبة ويقتصر على غيبته فلا تجب عليه الحسبة لأن غيبته أيضا معصية في حق المغتاب ولكن يستحب له ذلك ليفدى عرض المذكور بعرض نفسه على سبيل الإيثار

( بحوث في قضايا فقهية معاصرة (صـ : 360 ) القاضي محمد تقي العشماني بن الشيخ المفتي محمد شفيع
إن الإعانة على المعصية وإن كانت حراما , ولكن لها ضوابط ذكرها الفقهاء وليس هذا موضع بسطها ولوادي العلامة المفتي محمد شفيع رحمه الله تعالى في تلك رسالة مستقلة جمع فيها النصوص الفقهية الواردة في مسألة الإعانة ثم توصل إلى تنقيح الضابط فيها بما يلي : ( إن الإعانة على المعصية حرام مطلقا بنص القرآن أعني قوله تعالى : ( ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) (المائدة : 2 ) وقوله تعالى ( فلن أكون ظهيرا للمجرمين ) ( القصص : 17 ) ولكن الإعانة حقيقة هي ما قامت المعصية بعين فعل المعين ولا يتحقق إلا بنية الإعانة أو التصريح بها , أو تعينها في استعمال هذا الشيء بحيث لا يحتمل غير المعصية وما لم تقم المعصية بعينه لم يكم من الإعانة حقيقة بل من التسبب

Pertanyaan:
Apa solusi ketika kita dihadapkan pada kejadian sesuai diskripsi di atas?

Jawaban :
c) Solusi yang harus dilakukan oleh Sapto ialah, tidak hadir diacara tersebut atau bila sudah terlannjur datang dia harus keluar dari tempat tersebut, jika tidak mampu إزالة المنكرات.
Jika tidak mampu keluar karena takut dan lain-lain, maka dia boleh duduk disitu dan tetap mengingkarinya (إنكار بالقلب).

REFERENSI

Kifayah Al-Akhyar Juz 2 Hal. 70
I’anah At-Thalibin Juz 3 Hal. 361
Az-Zawajir ‘An Iqtirof Al-Kaba’ir Juz 3 Hal. 164
Tuhfah Al-Ahwadzi Juz 6 Hal. 327

( كفاية الأخيار (ج 2 / ص70):
فعلى الصحيح لو لم يعلم بالمنكر حتى حضر نهاهم فان لم ينتهوا فليخرج فان قعد حرم عليه القعود على الصحيح فإن تعذر عليه الخروج بأن كان فى ليل وهو يخاف من الخروج قعد وهو كارهه ولا يستمع إهـ.

( إعانة الطالبين – (ج 3 / ص 361)
( وقوله لا يزول ) أي المنكر بحضوره أي المدعو فإن كان يزول بحضوره لنحو علم أو جاه فليحضر وجوبا إجابة للدعوة وإزالة للمنكر ووجود من يزيله غيره لا يمنع الوجوب عليه لأنه ليس للإجابة فقط كما علمت ولو لم يعلم بالمنكر إلا بعد حضوره نهاهم فإن عجز خرج فإن عجز لنحو خوف قعد كارها ولا يجلس معهم إن أمكن

( الزواجر عن اقتراف الكبائر – (ج 3 / ص 164)
وَعُلِمَ مِنْ الْأَحَادِيثِ السَّابِقَةِ أَنَّ إنْكَارَ الْمُنْكَرِ يَكُونُ بِالْيَدِ ثُمَّ إنْ عَجَزَ فَبِاللِّسَانِ فَعَلَيْهِ أَنْ يُغَيِّرَهُ بِكُلِّ وَجْهٍ أَمْكَنَهُ فَلَا يَكْفِي الْوَعْظُ مِمَّنْ أَمْكَنَهُ إزَالَتُهُ وَلَا كَرَاهَةُ الْقَلْبِ لِمَنْ قَدَرَ عَلَى النَّهْيِ بِاللِّسَانِ وَيَرْفُقُ فِي التَّغْيِيرِ بِمَنْ يَخَافُ شَرَّهُ وَبِالْجَاهِلِ فَإِنَّ ذَلِكَ أَدَّى إلَى قَبُولِ قَوْلِهِ وَإِزَالَةِ الْمُنْكَرِ وَيَسْتَعِينُ عَلَيْهِ بِغَيْرِهِ إنْ لَمْ يَخَفْ فِتْنَةً مِنْ إظْهَارِ سِلَاحٍ وَحَرْبٍ وَلَمْ يُمْكِنْ الِاسْتِقْلَالُ ، فَإِنْ عَجَزَ عَنْ الْيَدِ وَاللِّسَانِ رَفَعَهُ لِلْوَالِي فَإِنْ عَجَزَ أَنْكَرَهُ بِقَلْبِهِ

( تحفة الأحوذي (6/ 327)
( من رأى ) أي علم ( منكرا ) أي شيئا قبحه الشرع فعلا أو قولا أي في غيره من المؤمنين ( فلينكره بيده ) وفي رواية الشيخين فليغيره أي بأن يمنعه بالفعل بأن يكسر الالات ويريق الخمر ويرد المغصوب إلى مالكه ( فمن لم يستطع ) أي التغيير باليد وإزالته بالفعل لكون فاعله أقوى منه ( فبلسانه ) أي فليغيره بالقول وتلاوة ما أنزل الله من الوعيد عليه وذكر الوعظ والتخويف والنصيحة ( فمن لم يستطع ) أي التغيير باللسان أيضا ( فبقلبه ) بأن لا يرضى به وينكر في باطنه على متعاطيه فيكون تغييرا معنويا إذ ليس في وسعه إلا هذا القدر من التغيير وقيل التقدير فلينكره بقلبه لأن التغيير لا يتصور بالقلب فيكون التركيب من باب علفتها تبنا وماء باردا ومنه قوله تعالى والذين تبوؤا الدار والإيمان ( وذلك ) أي الانكار بالقلب وهو الكراهية ( أضعف الايمان ) أي شعبه أو خصال أهله والمعنى أنه أقلها ثمرة فمن غير المراتب مع القدرة كان عاصيا ومن تركها بلا قدرة أو يرى المفسدة أكثر ويكون منكرا بقلبه فهو من المؤمنين وقيل معناه وذلك أضعف زمن الايمان إذ لو كان إيمان أهل زمانه قويا لقدر على الانكار القولي أو الفعلي

3. SANAD
Deskripsi Masalah:
   Dalam pandangan islam, sanad sebagai bagian dari agama, dimana dengan adanya sanad orang islam tidak akan mengatakan hal–hal yang bebas yang ia kehendaki. Di era modern ini, pengajian dengan model live streaming ataupun rekaman sudah sangat terbiasa di kalangan muslimin, bahkan dari Indonesia kita bisa mengikuti pengajian yang diadakan di Madinah atau Tarim oleh seorang Habib / Syaikh. Ada yang melalui suara saja, ada yang video langsung / tidak langsung.


(Sail : PP. Mahir Ar-Riyadl)

Pertanyaan:
Bisakah dianggap ada ikatan guru dan murid antara Syaikh / Habib dengan orang yang mengaji baik dari tayang live streaming ataupun rekaman?

Jawaban :
a) Pengajian dari guru dengan cara live streaming termasuk ada ikatan guru dan murid dengan syarat, guru niat ifadah dan murid niat istifadah.
Namun untuk belajar Al-Qur’an harus dengan cara Musyafahah antara guru dan murid.

REFERENSI

Ihya’ Ulumuddin Juz 1 Hal. 55
Jami’ Al-Ushul Hal. 22
Qomi’ At-Thugyan
Al-Muwafaqot Juz 1 Hal. 145
Mausu’ah Al-Fiqhiyyah Juz 13 Hal. 5
Jawami’ Al-Adab Fii Ahlaq Al-Injab Hal. 19
Fawaid Al-Mukhtaroh Hal. 50
Syarh Jauhar Al-Maknun Juz 9 Hal. 7

( إحياء علوم الدين – (ج 1 / ص 55)
ولولا المعلم لانساق ما حصل من جهة الأب إلى الهلاك الدائم وإنما المعلم هو المفيد للحياة الأخروية الدائمة أعني معلم علوم الآخرة أو علوم الدنيا على قصد الآخرة لا على قصد الدنيا فأما التعليم على قصد الدنيا فهو هلاك وإهلاك نعوذ بالله منه وكما أن حق أبناء الرجل الواحد أن يتحابوا ويتعاونوا على المقاصد كلها فكذلك حق تلامذة الرجل الواحد التحاب والتوادد ولا يكون إلا كذلك إن كان مقصدهم الآخرة ولا يكون إلا التحاسد والتباغض إن كان مقصدهم الدنيا

( جامع الأصول ص : 22
بيان الإنتساب إلى الطرق وكان الإنتساب إلى شيخ إنما يحصل بالتلقين والتعليم من شيخ مأذون إجازته صحيحة مستندة إلى شيخ صاحب

( قامع الطغيان
واعلم أن تحصيل العلم على نوعين كسبي و سماعي فالكسب هو العلم الحاصل بمداومة الدرس والقراءة على الأستاذي والسماعي هو التعلم من العلماء بالسماع في عمور الدين والدنيا وهذا لا يحصل الا بمحبة العلماء والاختلاط معهم والمجالسة لهم والاستفسار منهم.

( الموافقات – (ج 1 / ص 145)
وإذا ثبت أنه لا بد من أخذ العلم عن أهله؛ فلذلك طريقان: أحدهما:المشافهة، وهي أنفع الطريقين وأسلمهما؛ لوجهين2: الأول:خاصية جعلها الله تعالى بين المعلم والمتعلم، يشهدها كل من زاول العلم والعلماء؛ فكم من مسألة يقرؤها المتعلم في كتاب، ويحفظها ويرددها على قلبه فلا يفهمها، فإذا ألقاها إليه المعلم فهمها بغتة، وحصل له العلم بها بالحضرة, وهذا الفهم يحصل إما بأمر عادي من قرائن أحوال، وإيضاح موضع إشكال لم يخطر للمتعلم ببال، وقد يحصل بأمر غير معتاد، ولكن بأمر يهبه الله للمتعلم عند مثوله بين يدي المعلم، ظاهر الفقر بادي الحاجة إلى ما يلقى إليه. وهذا ليس يُنكر؛ فقد نبه عليه الحديث الذي جاء: “إن الصحابة أنكروا أنفسهم عندما مات رسول الله, صلى الله عليه وسلم”3، وحديث حنظلة الأسيدي؛ حين شكا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنهم إذا كانوا عنده وفي مجلسه كانوا على حالة يرضونها، فإذا فارقوا مجلسه زال ذلك عنهم؛ فقال رسول الله, صلى الله عليه وسلم: “لو أنكم تكونون كما تكونون عندي؛ لأظلتكم الملائكة بأجنحتها” 1.وقد قال عُمر بن الخطاب: “وافقت ربي في ثلاث”2، وهي من فوائد مجالسة العلماء؛ إذ يُفتح للمتعلم بين أيديهم ما لا يفتح له دونهم، ويبقى ذلك النور لهم بمقدار ما بقوا في متابعة معلمهم، وتأدبهم معه، واقتدائهم به؛ فهذا الطريق نافع على كل تقدير.وقد كان المتقدمون لا يكتب منهم إلا القليل، وكانوا يكرهون ذلك، وقد كرهه مالك1؛ فقيل له: فما نصنع؟ قال: تحفظون وتفهمون حتى تستنير قلوبكم، ثم لا تحتاجون إلى الكتابة، وحكي عن عمر بن الخطاب كراهية الكتابة، وإنما ترخص الناس في ذلك عندما حدث النسيان، وخِيفَ على الشريعة الاندراس.الطريق الثاني: مطالعة كتب المصنفين ومدوني الدواوين، وهو أيضا نافع في بابه؛ بشرطين:الأول:أن يحصل له من فهم مقاصد ذلك العلم المطلوب، ومعرفة اصطلاحات أهله؛ ما يتم له به النظر في الكتب، وذلك يحصل بالطريق الأول، ومن مشافهة العلماء، أو مما هو راجع إليه، وهو معنى قول من قال: “كان العلم في صدور الرجال، ثم انتقل إلى الكتب، ومفاتحه بأيدي الرجال”، والكتب وحدها لا تفيد الطالب منها شيئا، دون فتح العلماء، وهو مشاهد معتاد.والشرط الآخر1: أن يتحرى كتب المتقدمين من أهل العلم المراد؛ فإنهم أقعد2 به من غيرهم من المتأخرين، وأصل ذلك التجربة والخبر.أما التجربة3؛ فهو أمر مشاهد في أي علم كان، فالمتأخر لا يبلغ من الرسوخ في علم ما يبلغه المتقدم، وحسبك من ذلك أهل كل علم عملي أو نظري؛ فأعمال المتقدمين -في إصلاح دنياهم ودينهم- على خلاف أعمال المتأخرين، وعلومهم في التحقيق أقعد، فتحقق الصحابة بعلوم الشريعة ليس كتحقق التابعين، والتابعون ليسوا كتابعيهم، وهكذا إلى الآن، ومن طالع سيرهم، وأقوالهم، وحكاياتهم؛ أبصر العجب في هذا المعنى.

( الموسوعة الفقهية الكويتية – (ج 13 / ص 5)
تَعْلِيمٌ وَتَعَلُّمٌ التَّعْرِيفُ :1 – التَّعَلُّمُ لُغَةً : مَصْدَرُ تَعَلَّمَ . وَالتَّعَلُّمُ مُطَاوِعُ التَّعْلِيمِ ، يُقَال : عَلَّمْتُهُ الْعِلْمَ فَتَعَلَّمَهُ . وَالتَّعْلِيمُ مَصْدَرُ عَلَّمَ : يُقَال : عَلَّمَهُ إِذَا عَرَّفَهُ ، وَعَلَّمَهُ وَأَعْلَمَهُ إِيَّاهُ فَتَعَلَّمَهُ ، وَعَلِمَ الأَْمْرَ وَتَعَلَّمَهُ : أَتْقَنَهُ . وَالْعِلْمُ نَقِيضُ الْجَهْل .وَالْعِلْمُ أَيْضًا : هُوَ اعْتِقَادُ الشَّيْءِ عَلَى مَا هُوَ عَلَيْهِ عَلَى سَبِيل الثِّقَةِ . وَجَاءَ بِمَعْنَى : الْمَعْرِفَةِ أَيْضًا (1) . قَال الرَّاغِبُ : التَّعْلِيمُ وَالإِْعْلاَمُ فِي الأَْصْل وَاحِدٌ ، إِلاَّ أَنَّ الإِْعْلاَمَ اخْتَصَّ بِمَا كَانَ بِإِخْبَارٍ سَرِيعٍ ، وَالتَّعْلِيمُ اخْتَصَّ بِمَا يَكُونُ بِتَكْرِيرٍ وَتَكْثِيرٍ ، حَتَّى يَحْصُل مِنْهُ أَثَرٌ فِي نَفْسِ الْمُتَعَلِّمِ . رُبَّمَا اسْتُعْمِل التَّعْلِيمُ بِمَعْنَى الإِْعْلاَمِ إِذَا كَانَ فِيهِ تَكْرِيرٌ (2)

( جوامع الأدب في أخلاق الانجباب صـ : 19 للشيخ جمال الدين القاسمي الدمشقي
المعلم وهو الأستاذ والمؤدب والمربي : إنسان أكملته التربية يحاول أن ينقل صورته ونظام أحواله إلى غيره ليكون خلفا منه فلم يمنح حق سياسة التهذيب لإظهار جلاله ورغبة في تعظيمه ولكن ليدير شؤون تلامذته ويبحث عن الطرق المهمة لإفادتهم.

( فوائد المختارة صـ : 50
ليس الشأن أن يفتخر التلميذ بشيخه لكن الشأن أن يفتخر الشيخ بتلميذه كما يفتخر الحبيب حسين بن الشيخ أبي بكر بالحبيب عمر العطاس وهو يفتخر بتلميذه الحبيب عبد الله الحداد وهو يفتخر بتلميذه الحبيب أحمد بن زين الحبشي

( شرح الجوهر المكنون في صدف الثلاثة الفنون (ج 9 / صـ 7)
قال : وربما أجري مجرى الجاهل مخاطب أجري مجرى الجاهل : هو يعلم الفائدة … فائدة الإخبار … هو يعلم لازمها لكن قد يخاطب بخطاب الجاهل الذي لا يعلم , لماذا؟ إن كان غير عالم بأن العلم الذي هو فائدة الإخبار ولازمها هذا يقتضي العمل هذا الأصل فإذا وجد العلم ولم يوجد انتفى المقتضي ووجد المقتضي , فحينئذ وجود العلم وعدمه سواء فلذلك سوي بين الجاهل والعلم إذا انتفى عمل العالم فحينئذ لهذه النكتة ينزل العالم بالفائدة أو لازمها منزلة الجاهل

Pertanyaan :
Bisakah dinyatakan bersambung jika sistem mengaji seorang muslim melalui model live streaming atau rekaman seperti deskripsi di atas? Dan apakah bisa atau boleh mengamalkan wirid-wirid yang didapatkan dari Habib / Syaikh?

Jawaban :
b) Ngaji lewat live streaming itu dianggap muttasil.


REFERENSI

Khozinah Al-Asror Hal. 221
Tahqiq Ar-Rugbah fii Taudhih An-Nukhbah Hal. 47

ini( خزينة الأسرار الكبرى، ص 221،
وقال الشيخ أبو على الدقاق لو أن رجلا يوحى اليه ولم يكن له شيخ لايجىء منه شيء من الاسرار. اهـ
( تحقيق الرغبة في توضيح النخبة (ص: 47)
والضابط: الحافظ اليقظ غير المغفل والشاك والساهي في حالتي التحمل والأداء، والضبط نوعان: ضبط صدر، وهو الذي يثبت ما سمعه بحيث يتمكن من استحضاره متى شاء. ضبط كتاب، وهو صونه عن تطرق الخلل له من حين سمع فيه وقابله إلى أن يؤدي منه(121). واتصال السند: بأن يكون كل راوٍ من رواته قد تحمله ممن فوقه بطريق معتبر من طرق التحمل كالسماع والعرض والمناولة وغيرها. والعلة المشترط انتفاؤها: عبارة عن سبب خفي غامض يقدح في صحة الحديث الذي ظاهره السلامة منها. ويأتي الكلام عن الحديث المعل(122) إن شاء الله

 

Facebook Comments